مركز لإيواء ومساعدة
النساء والأطفال ضحايا
العنف الزوجي

مركز لإيواء ومساعدة
النساء والأطفال ضحايا
العنف الزوجي

رؤيتنا بشأن العنف الزوجي

تعتقد La Maison de Lina أن العنف ضد المرأة هو مشكلة اجتماعية. فقد ساهمت تاريخياً العلاقات غير المتكافئة بين الجنسين في مجتمعنا في هيمنة الرجال، وبالتالي خضوع النساء. والأشكال المختلفة للعنف التي يمارسها الرجال على النساء، ضمن العلاقة الزوجية، تجسّد، في الخصوصية، علاقات القوة الموجودة في مجتمعاتنا.

لا ينتج العنف الزوجي عن فقدان السيطرة، بل على عكس ذلك، هو وسيلة يختارها المعتدي لإحكام سيطرته على الطرف الآخر وتأكيد نفوذه عليه. ومن أجل وضع المرأة وإبقائها في حالة دونية وإجبارها على تبني سلوكيات وفقاً لرغباته، يستخدم الرجل استراتيجيات مختلفة للتحكّم. يمكن أن تكون العلامات الأولى خفية ويصعب اكتشافها.

يمكن أن يتجلى العنف الزوجي في عدة أشكال: لفظي، ونفسي، وجسدي، وجنسي واقتصادي. والطبيعة المتكررة لفصول التوتر والعنف، بالتناوب مع فصول التبرير وشهر العسل، تمثّل ما يسمى بدوامة العنف. نتيجةً لذلك، تفقد المرأة في كل مرة المزيد من ثقتها بنفسها وتبدأ في الشك في تصوّراتها. وعلى الرغم من كل جهودها، تفشل في إيقاف العنف وتغيير الوضع، ما يبقيها في حالة من العجز.

في كثير من الأحيان، تكون المرأة التي تطلب المساعدة قد عاشت عدة دوامات من العنف الزوجي. تصل إلى المأوى مع تقدير منخفض جداً لذاتها، لا سيما وأنّ المجتمع قد ساهم في جعلها تشعر بالذنب لأنّها تعرضت للعنف وبقيت في هذه الحالة. وعدد قليل من الناس يعرفون أنّ المرحلتين الأوليتين (التوتر والاعتداء) تساهمان في إحكام السيطرة على المرأة، بينما تعمل المرحلتان الأخريتان (التبرير والمصالحة) على إبقاء المرأة في العلاقة.

بالإضافة إلى ذلك، للسماح للمرأة باستعادة السيطرة على حياتها وبالتالي تعزيز استقلاليتها، نحن نتبع النهج النسوي.